قصف مدينة درعا جنوب سوريا تزامناً مع المفاوضات بين أهالي المنطقة و ضباط القوات الحكومية
كما ذكر ان عشرات العائلات تغادر احياء درعا البلد بتجاه مركز المدينة عبر مخرج وحيد بعد استهداف النظام لمنازل المدنيين بالقذائف المدفعية
بعد رفضهم عملية التهجير، وكذلك طالب ضابط القوات الحكومية بوضع 9 نقاط عسكرية ومفارز أمنية في حي درعا البلد، بعد أن كان الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الأحد الماضي ينص على 3 نقاط فقط
وأضاف المصدر أنه بعد فشل المفاوضات دخلت مجموعات كبيرة من قوات النظام إلى أحياء درعا المحطة المواجهة لحي درعا البلد، وبدأت عمليات قصف براجمات الصواريخ على حي درعا البلد سقط خلاله قتلى وجرحى من المدنيين
وان المأساة تتكرر في درعا، مدنيون محاصرون داخل أحياء المدينة، وسط تخوف من ارتكاب نظام الأسد مجازر جديدة، والناس هناك تحاول العثور على أماكن أكثر أمناً بعد تهديدهم وبدء القصف عليهم،